الثلاثاء. مايو 21st, 2024

أوروبا خائفة والناتو مذهول عندما أمر بوتين بإجراء تدريبات عسكرية بأسلحة نووية تكتيكية

أوروبا خائفة والناتو مذهول عندما أمر بوتين بإجراء تدريبات عسكرية بأسلحة نووية تكتيكية

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الاثنين، أن روسيا تخطط لإجراء مناورات تحاكي استخدام الأسلحة النووية التكتيكية، وذلك بعد أيام قليلة من رد فعل الكرملين السخط على تصريحات مسؤولين غربيين رفيعي المستوى حول الحرب في أوكرانيا، حسبما ذكرت وكالة أسوشيتد برس.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان نشر على تطبيق تيليغرام: “خلال التدريبات، سيتم اتخاذ سلسلة من الإجراءات للتدريب على إعداد واستخدام الأسلحة النووية غير الاستراتيجية”.

وجاء في البيان أن التدريبات تأتي ردا على “التصريحات والتهديدات الاستفزازية الصادرة عن بعض المسؤولين الغربيين فيما يتعلق بروسيا الاتحادية”.

وأضاف أن هذا الإجراء اتخذ “بناء على تعليمات القائد الأعلى للقوات المسلحة لروسيا الاتحادية”، فلاديمير بوتين.

وستشمل التدريبات القوات الجوية والبحرية وقوات المنطقة العسكرية الجنوبية، التي تتمركز بالقرب من أوكرانيا وتغطي المناطق “الأوكرانية” المضمومة.

وهذه هي المرة الأولى التي تعلن فيها روسيا علنا ​​عن تدريبات على الأسلحة النووية التكتيكية، على الرغم من أن قواتها النووية الاستراتيجية تجري تدريبات بانتظام. الأسلحة النووية التكتيكية أقل قوة من الرؤوس الحربية الضخمة التي تستخدمها الصواريخ الباليستية العابرة للقارات المصممة لتدمير مدن بأكملها.

ولم يتم تحديد موعد ومكان التدريبات.

من جانبه، زعم الكرملين أن التدريبات جاءت ردا على التعليقات الغربية بشأن إرسال قوات إلى أوكرانيا.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين ردا على سؤال للصحفيين عن الدافع وراء التدريبات “من الواضح أننا نتحدث عن تصريحات السيد ماكرون وتصريحات الممثلين البريطانيين”.

وأضاف: “إنهم يتحدثون عن الاستعداد وحتى النية لإرسال وحدات مسلحة إلى أوكرانيا، أي في الواقع وضع جنود الناتو أمام الجيش الروسي”. “هذه جولة جديدة تمامًا من تصعيد التوترات. إنه أمر غير مسبوق ويتطلب إجراءات خاصة”.

وأكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأسبوع الماضي أنه لا يستبعد إرسال قوات إلى أوكرانيا، وقال وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون إن قوات كييف ستكون قادرة على استخدام الأسلحة البريطانية بعيدة المدى لضرب أهداف داخل روسيا. ووصف الكرملين هذه التصريحات بالخطيرة، مما أدى إلى زيادة التوترات بين روسيا وحلف شمال الأطلسي.

الأسلحة النووية غير الاستراتيجية، والمعروفة أيضًا باسم الأسلحة النووية التكتيكية، مصممة للاستخدام في ساحة المعركة ويمكن إطلاقها بواسطة الصواريخ.

وزاد بوتين من لهجته النووية، محذرا في خطاب ألقاه للأمة في فبراير/شباط الماضي من وجود خطر “حقيقي” لحرب نووية.

وفي أكتوبر/تشرين الأول 2023، أعلنت روسيا أن بوتين أشرف على إطلاق صواريخ باليستية خلال مناورات عسكرية تهدف إلى محاكاة “هجوم نووي ضخم” من جانب موسكو.

جاء هذا الإعلان في الوقت الذي أبلغت فيه السلطات في منطقة بيلغورود، المتاخمة لأوكرانيا، عن أعنف غارة جوية بطائرة بدون طيار أوكرانية منذ أسابيع، حيث زعمت كييف أن الضربات الروسية تركت مئات الآلاف من الأشخاص بدون كهرباء.

#أوروبا #خائفة #والناتو #مذهول #عندما #أمر #بوتين #بإجراء #تدريبات #عسكرية #بأسلحة #نووية #تكتيكية

Related Post

اترك تعليقاً