الثلاثاء. مايو 21st, 2024

الحرب على غزة: الجيش الإسرائيلي يقصف رفح ويأمر بعض السكان بالخروج

الحرب على غزة: الجيش الإسرائيلي يقصف رفح ويأمر بعض السكان بالخروج

وقصف الجيش الإسرائيلي مدينة رفح بشدة في وقت مبكر من يوم الاثنين قبل أن يأمر بعض السكان بمغادرة أجزاء من البلدة الحدودية قبل هجوم بري مزمع.

وقتل ما لا يقل عن 22 فلسطينيا، من بينهم ثمانية أطفال، في غارات جوية أصابت 11 منزلا في رفح، بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية وفا.

كما أسقط الجيش الإسرائيلي منشورات تأمر السكان بمغادرة المناطق الشرقية من المدينة بالقرب من السياج الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل.

وأضاف أن الجيش “على وشك العمل بقوة ضد المنظمات الإرهابية في المنطقة”.

كما حذرت السكان من الاقتراب من السياج مع إسرائيل والحدود مع مصر.

ابق على اطلاع بالنشرات الإخبارية لموقع MEE

قم بالتسجيل للحصول على أحدث التنبيهات والأفكار والتحليلات،
بدءًا من تركيا غير المعبأة

وقتلت حماس يوم الأحد أربعة جنود إسرائيليين وأصابت آخرين بجروح خطيرة بعد إطلاق صواريخ على موقع عسكري في إسرائيل شرق رفح.

ويأتي التصعيد في الوقت الذي يضغط فيه الوسطاء من أجل وقف إطلاق النار واتفاق تبادل الأسرى.

غادر وفد من حماس القاهرة يوم الأحد لإجراء مزيد من المشاورات مع قيادة الحركة في الدوحة بعد يومين من المفاوضات مع وسطاء مصريين وقطريين.

وتوجه مدير وكالة المخابرات المركزية وليام بيرنز، الذي كان أيضا في القاهرة خلال عطلة نهاية الأسبوع، إلى قطر ليلة الأحد لمواصلة الضغط من أجل التوصل إلى اتفاق.

ومن المتوقع أن يتوجه إلى إسرائيل يوم الثلاثاء.

ماذا تريده حماس من إسرائيل – ولماذا تتعثر محادثات وقف إطلاق النار

اقرأ أكثر ”

أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، في اتصال هاتفي مع وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، أن إسرائيل بذلت “جهودا كثيرة” للتوصل إلى اتفاق، بحسب ما أعلن مكتبه الاثنين.

وأضاف أن “رفض” حماس لم يترك لإسرائيل “أي خيار” سوى العمل في رفح.

وفي الوقت نفسه، تتهم حماس رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بعرقلة التوصل إلى اتفاق.

وتصر المجموعة الفلسطينية على أن أي اتفاق محتمل يجب أن يتضمن نهاية دائمة للحرب بينما تسعى إسرائيل إلى وقف مؤقت فقط.

وقال سامي أبو زهري العضو البارز في حماس لرويترز إن أوامر الطرد الإسرائيلية من رفح تصعيد خطير وستكون له عواقب.

حذرت وكالة الأمم المتحدة للاجئين الفلسطينيين، الأونروا، من أن الهجوم الإسرائيلي على رفح سيكون له عواقب “مدمرة” وسيؤدي إلى مزيد من المعاناة والوفيات بين المدنيين.

وفي منشور على موقع X، أعلنت الوكالة أنها لن تخلي المدينة، وأصرت على أنها “ستحافظ على وجودها في رفح لأطول فترة ممكنة” وستواصل “تقديم المساعدات المنقذة للحياة للناس”.

وكانت الأونروا قد امتثلت في السابق للأوامر الإسرائيلية بمغادرة شمال غزة، وهو القرار الذي انتقده الفلسطينيون الذين اتهموها بالتخلي عن الأشخاص الذين يعتمدون على خدماتها.

وقالت بيترا دي سوتر، نائبة رئيس وزراء بلجيكا، على قناة X، إن أوامر الطرد والغزو المعلن “سيؤدي إلى مذبحة”.

وأضافت أن بلجيكا تعمل على فرض المزيد من العقوبات على إسرائيل.

العواقب الإنسانية

وهدد القادة الإسرائيليون بشن هجوم على رفح منذ أشهر على الرغم من المعارضة واسعة النطاق من جانب زعماء العالم والمنظمات الإنسانية.

وقد قالت الولايات المتحدة، وهي حليف قوي لإسرائيل، مراراً وتكراراً إنها لا تؤيد الهجوم الإسرائيلي الواسع النطاق في رفح والذي لا يأخذ في الاعتبار سلامة المدنيين.

غزو ​​رفح البري يثير مخاوف من انهيار المساعدات والتطهير العرقي

اقرأ أكثر ”

وأصبحت رفح مكتظة بالمدنيين الذين فروا من القصف الإسرائيلي على أجزاء أخرى من قطاع غزة في الأشهر الأخيرة.

هناك ما يقدر بنحو 1.4 مليون شخص يحتمون في خيام مؤقتة في البلدة الصغيرة.

قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن يوم الجمعة إن إسرائيل لم تقدم بعد خطة لحماية المدنيين في رفح، قائلا إن أي عملية عسكرية كبيرة هناك ستسبب أضرارا “تتجاوز ما هو مقبول”.

وقال ينس ليركه، المتحدث باسم مكتب الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة، يوم الجمعة أيضًا إن الهجوم الإسرائيلي هناك “قد يؤدي إلى مذبحة للمدنيين”.

وحذر من أن العملية الإنسانية في القطاع الساحلي بأكمله ستتعرض لـ”ضربة قوية” لأنها تنطلق في المقام الأول من رفح، التي تضم المعبر البري الفلسطيني الوحيد الذي لا تسيطر عليه إسرائيل بشكل مباشر.

لقد أدى الهجوم الإسرائيلي المستمر منذ سبعة أشهر على غزة إلى تدمير القطاع الفلسطيني وتسبب في أزمة إنسانية.

وقتل الجيش الإسرائيلي ما لا يقل عن 34600 فلسطيني، معظمهم من الأطفال والنساء، في حين أن الحصار المفروض على القطاع الساحلي جعله على شفا المجاعة.

#الحرب #على #غزة #الجيش #الإسرائيلي #يقصف #رفح #ويأمر #بعض #السكان #بالخروج

Related Post

اترك تعليقاً