السبت. مايو 18th, 2024

سيكون الذكاء الاصطناعي بمثابة معادل عظيم للمجتمع

تالين ــ في الأسبوع الماضي، في المنتدى الاقتصادي العالمي في المملكة العربية السعودية، قال وزير الاقتصاد وتكنولوجيا المعلومات الإستوني تيت ريسالو إن الذكاء الاصطناعي يجب أن يصبح أداة لتحقيق المساواة في المجتمع.

وقال ريزالو خلال حلقة نقاش على قناة CNBC الإخبارية: “أولئك الذين يريدون أن يكونوا في طليعة التكنولوجيا عليهم أن يتحملوا بعض المخاطر”. “إذا اتخذنا القرارات الصحيحة، فسيصبح الذكاء الاصطناعي معادلاً عظيمًا للمجتمع. فهو يوفر وصولاً هائلاً إلى المعرفة العالمية، وفي المستقبل، لن تعد المعرفة المحددة ضرورية لتكون مستخدمًا رفيع المستوى للتكنولوجيا. على الرغم من أنها مصطنعة لم يتم اختراع الذكاء في إستونيا، لكن قوتنا كمبتكرين تكمن في التبني السريع للتقنيات الجديدة. ولا تهدف إستونيا إلى أن تصبح مستخدمًا متميزًا للذكاء الاصطناعي، بل المليارات التي يمكن أن يضيفها استخدام الذكاء الاصطناعي إلى الاقتصاد العالمي لصالح شعبنا.

أدار المناقشة توماس ل. فريدمان، كاتب العمود في صحيفة نيويورك تايمز، مع رئيس مجموعة سوني هيرواكي كيتانو، ورئيس شركة الطاقة النرويجية أويفند إريكسن، ووزير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والابتكار الرواندي باولا إنغابير، ووزير الاتصالات وتقنية المعلومات السعودي عبد الله السواحة. مشارك.

وعلى المسرح الرئيسي للمنتدى الاقتصادي، شارك ريزالو في حلقة نقاش ركزت على القدرة التنافسية للاقتصادات الذكية، وناقشت موثوقية الخدمات العامة والتحديات التي تواجهها الدول في التكيف مع التقنيات الجديدة.

وقال ريزالو: “لقد درست منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ما هو أهم عنصر في ثقة المواطنين في القطاع العام، والإجابة هي جودة الخدمات. ويجب بذل جهود كبيرة للحفاظ على هذه الثقة”.

وأدار الجلسة الصحفي في قناة العربية ريز خان، بمشاركة وزير المالية والاقتصاد البحريني سلمان بن خليفة آل خليفة، ووزير الدولة الألماني يورغ كوكيز، وفريكي هيجمان، مسؤول البرنامج الوطني الهولندي لتقنيات الكم في مؤسسة Quantum Delta NL. . .

وعلى هامش المنتدى، التقى ريسالو مع وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات السعودي عبد الله بن عامر السواحة والأمين العام لمنظمة التعاون الرقمي (DCO) ديما اليحيى لمناقشة التعاون المحتمل في مجال تكنولوجيا المعلومات بين إستونيا والمملكة العربية السعودية. كما عُقدت اجتماعات مع دان فاهدات، الرئيس التنفيذي لشركة Huma، وجيك لوساريان، الرئيس التنفيذي لشركة Gecko Robotics. وشارك الوزير في مأدبة غداء رفيعة المستوى مع كبار قادة العالم، ناقشت الأمن في الشرق الأوسط. كما حضر جلسة حول الاستراتيجية الاقتصادية العالمية مع ممثلين عن المملكة العربية السعودية وتركيا والأمم المتحدة ومنطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية (AfCFTA).

وبصرف النظر عن المنتدى، زار الوزير ريزالو إدارة الضرائب السعودية والغرف التجارية السعودية ومدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية (KACST). وركزت المناقشات داخل إدارة الضرائب ومركز الأبحاث على فرص التعاون في مجال التنمية الرقمية مع رواد الأعمال الإستونيين. وقعت الغرف التجارية السعودية مذكرة تفاهم مع وكالة التجارة والابتكار الإستونية، مما يتيح إمكانية إنشاء مجلس أعمال سعودي إستوني.

حضر ريسالو المنتدى الاقتصادي العالمي في الرياض، المملكة العربية السعودية، في الفترة من 27 إلى 29 أبريل.

وبلغ حجم التجارة بين إستونيا والسعودية العام الماضي 54.3 مليون يورو بنسبة 0.1% من إجمالي التجارة، لتحتل المرتبة 46 بين الدول. صدرت إستونيا بضائع بقيمة 29.3 مليون يورو إلى المملكة العربية السعودية العام الماضي، وهو ما يمثل 0.2٪ من إجمالي الصادرات وتحتل إستونيا المرتبة 45 كشريك تصدير. وكانت منتجات التصدير الرئيسية هي المنتجات النباتية والآلات والمعدات والمنتجات الخشبية. وفي العام الماضي بلغت صادرات الخدمات 9.5 مليون يورو والواردات أربعة ملايين يورو. وكانت خدمات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والمعلومات هي الأكثر تصديرا بقيمة 7.6 مليون يورو. وفي العام السابق، بلغت واردات الخدمات 2.3 مليون يورو، بنمو سنوي قدره 74 بالمائة، مدفوعة في العام الماضي بخدمات الاتصالات والكمبيوتر والمعلومات، بقيمة 2.2 مليون يورو. وفي عام 2022، صدرت 69 شركة إستونية إلى المملكة العربية السعودية.



#سيكون #الذكاء #الاصطناعي #بمثابة #معادل #عظيم #للمجتمع

Related Post

اترك تعليقاً