السبت. مايو 18th, 2024

طلاب القطاع الخاص أكثر استعدادا لسوق العمل في المغرب – المغرب اليوم

طلاب القطاع الخاص أكثر استعدادا لسوق العمل في المغرب – المغرب اليوم

حوالي 78.3% من المدارس الخاصة لديها شراكات مع الشركات

يذاكر : تكشف الدراسة حول قابلية تشغيل الشباب في المغرب عن فوارق كبيرة بين القطاعين العام والخاص في دعم الطلاب. التفاصيل.

نشرت جمعية مؤسسة شباب إفريقيا نسخة 2024 من دراستها حول قابلية تشغيل الشباب في المغرب. مكنت هذه الدراسة من تقييم فعالية التدابير التي اتخذتها مؤسسات التعليم العالي المغربية لتحسين قابلية توظيف طلابها. تم تنفيذه في الفترة من 1 ديسمبر 2023 إلى 28 فبراير 2024 بشراكة مع Stagiaires.ma، أول موقع لتوظيف المتدربين في المغرب، وProfile-check.net، الرائد في مجال تصحيح السيرة الذاتية عبر الإنترنت. وفي إطار هذا الاستطلاع، تم استجواب 3348 طالبًا من 336 مؤسسة للتعليم العالي. ويكشف الاستطلاع عن فجوات كبيرة في إعداد الطلاب لدخول سوق العمل. لا تستطيع نسبة كبيرة من الطلاب الوصول إلى السيرة الذاتية وكتابة الرسائل التعريفية وورش التصحيح والمهارات الأساسية في البحث عن الفرص المهنية. على الرغم من الأهمية الحاسمة للتواجد على شبكات التواصل الاجتماعي المهنية مثل LinkedIn، فقد استفاد أقل من 15% من طلاب المدارس الخاصة من ورش عمل إدارة التواجد عبر الإنترنت. كما يتم إهمال المقابلات الوهمية، وهي خطوة أساسية لصقل مهارات الطلاب وزيادة ثقتهم بأنفسهم. 4% فقط من طلاب المدارس الخاصة شاركوا في المقابلات الوهمية. ومع ذلك، فقد ساعدت مدرستهم ما يقرب من 43% من الطلاب في إجراء اتصالات مع الشركات.

إعداد السيرة الذاتية: تقدم المدارس الخاصة المزيد من الدعم

يظهر الاستطلاع تباينًا كبيرًا في الدعم المقدم للطلاب في إعداد سيرهم الذاتية من قبل المدارس. ويبدو أن المدارس الخاصة تقدم المزيد من الدعم، حيث قال 31% من الطلاب في المتوسط ​​أنهم تلقوا المساعدة. ومن ناحية أخرى، فإن الدعم أقل بكثير في المؤسسات العامة، حيث أشار 6٪ فقط من الطلاب إلى أنهم تلقوا المساعدة. تعرض المدارس والكليات العامة المعتمدة على وجه الخصوص أدنى معدلات الحضور بنسبة 17 و3% على التوالي. ويسلط هذا التفاوت الضوء على أهمية تحسين الدعم المقدم للطلبة في إعداد سيرتهم الذاتية، خاصة في المؤسسات العامة. وتكشف الدراسة أيضًا أن الغالبية العظمى من الطلاب لم يستفيدوا من ورش تصحيح السيرة الذاتية. وفي المتوسط، حصل 15.7% فقط من طلاب المدارس الخاصة على هذه الفرصة. وتبرز المدارس المعترف بها قليلاً بمعدل مشاركة يبلغ 27%. ومع ذلك، في المدارس المعتمدة، شارك 4٪ فقط من الطلاب في ورش العمل هذه. وتشير هذه البيانات إلى أن إعداد الطالب لكتابة السيرة الذاتية وتحريرها غير كاف. عندما يتعلق الأمر بإعداد خطاب التقديم الخاص بهم، تكشف البيانات أن الغالبية العظمى من الطلاب لم يستفدوا من ورش عمل كتابة خطاب التقديم. وفي المتوسط، شارك 4.3% فقط من طلاب المدارس الخاصة. وهذا الرقم أقل في المدارس المعتمدة، حيث تبلغ نسبة المشاركة 1% فقط. وحتى في جامعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص والمدارس المعترف بها، يظل معدل المشاركة منخفضًا، حيث يبلغ 8 و4% على التوالي. وفي المؤسسات العامة تبلغ هذه النسبة 1% فقط. تسلط الدراسة الضوء على النقص الواضح في ورش تصحيح خطابات التقديم في مؤسسات التعليم العالي. وفي المتوسط، استفاد 1% فقط من طلاب المدارس الخاصة من مثل هذه الورش. ومن الواضح أن المدارس المعتمدة لا تقدم مثل هذه ورش العمل، مما يترك الطلاب دون دعم في هذا المجال الأساسي.

التفاعل الإيجابي بين المدارس والشركات في المغرب

وتشير النتائج إلى وجود تفاعل إيجابي بين المدارس والشركات في المغرب. حوالي 78.3% من المدارس الخاصة لديها شراكات مع الشركات، وهو مؤشر إيجابي للتكامل بين قطاعي التعليم والتوظيف. بالإضافة إلى ذلك، قال 63% من الطلاب أن مدرستهم تشاركهم فرص التدريب أو العمل. وهذا يعكس رغبة المؤسسات التعليمية في تسهيل انتقال الطلاب إلى سوق العمل. ومع ذلك، يظل تنظيم معارض التوظيف مجالًا يمكن إجراء تحسينات فيه. وقال أقل من 40% من طلاب المدارس الخاصة إن مدارسهم استضافت معارض توظيف، مما يسلط الضوء على الحاجة إلى تعزيز هذه المنصات التي تعتبر بالغة الأهمية لربط الطلاب وأصحاب العمل. وفيما يتعلق بالتدريب الداخلي ومقابلات العمل، لا يزال يتعين بذل جهود كبيرة. في الواقع، لم يستفيد سوى جزء صغير من الطلاب من ورش العمل حول العثور على تدريب داخلي أو وظيفة. وفي المتوسط، شارك 6.3% من طلاب المدارس الخاصة في ورش العمل هذه. وهذا الرقم أقل في المدارس المعتمدة، حيث تبلغ نسبة المشاركة 2%. الجامعات الخاصة الشراكة بين القطاعين العام والخاص لديها معدل 9٪. وتشير مؤسسة شباب أفريقيا إلى أن هذه النتائج تسلط الضوء على الافتقار إلى المبادرات المستهدفة لإعداد الطلاب للبحث عن عمل، على عكس الممارسات واسعة النطاق في الدول الغربية حيث يعد الإعداد المهني عنصرا أساسيا في التعليم.

هذا هو عنوان المربع

استخدام الشبكات الاجتماعية

تمرينالولوج إلى ورشات عمل حول إدارة التواجد على شبكات التواصل الاجتماعي، خاصة LinkedIn، يقتصر على الطلاب المغاربة. وفي المتوسط، استفاد 14.7% من طلاب المدارس الخاصة من هذا التدريب. وسجلت المدارس المعترف بها نسبة أعلى قليلاً بلغت 20%.

ومع ذلك، في الجامعات الخاصة، حصل 9٪ فقط من الطلاب على هذه الفرصة. وتشير الجمعية في دراستها إلى أن هذه الأرقام، مقارنة بانتشار مثل هذا التدريب في الدول الغربية، تسلط الضوء على مجال يتطلب المزيد من الاهتمام والاستثمار لتزويد الطلاب بالمهارات اللازمة في العالم الرقمي.

#طلاب #القطاع #الخاص #أكثر #استعدادا #لسوق #العمل #في #المغرب #المغرب #اليوم

By morocco

Related Post

اترك تعليقاً