السبت. مايو 18th, 2024

فلسطين ترفض عضويتها الكاملة في الأمم المتحدة بسبب الفيتو الأمريكي

فلسطين ترفض عضويتها الكاملة في الأمم المتحدة بسبب الفيتو الأمريكي

فلسطين ترفض العضوية الكاملة في الأمم المتحدة بسبب الفيتو الأمريكي

الجمعة 19 أبريل 2024 – الساعة 10:19 بالتوقيت العالمي المنسق



وقال وود إنه لا ينبغي قبول فلسطين في الأمم المتحدة طالما أن حماس تسيطر على غزة

أفادت تقارير في نيويورك أن الولايات المتحدة استخدمت يوم الخميس حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لمنع فلسطين من أن تصبح دولة كاملة العضوية وأن تصبح عضوا. ولذلك ظلت فلسطين “دولة مراقبة دائمة” دون حق التصويت داخل المنظمة العالمية.

ومع ذلك، فإن تصويت يوم الخميس أجبر الدول التي ظلت غامضة بشأن الأزمة المستمرة مع إسرائيل على الانحياز إلى أحد الجانبين. تُركت إدارة الرئيس جوزيف بايدن بمفردها حيث حصل اقتراح الجزائر المقدم نيابة عن المجموعة العربية على 12 صوتًا مؤيدًا (بما في ذلك فرنسا واليابان وكوريا والإكوادور) وامتناع عضوين عن التصويت (من المملكة المتحدة وسويسرا).

هذه هي المرة الرابعة منذ هجوم 7 تشرين الأول/أكتوبر الذي نفذته حركة حماس الإرهابية التي تستخدم فيها الولايات المتحدة حق النقض لصالح إسرائيل. وفي ثلاث مناسبات سابقة، عارضت الولايات المتحدة قرارات تدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزة، أو أنكرت ضمناً حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها، أو جادلت بأن الهدنة لن تؤدي إلا إلى إعادة تسليح المنظمة المارقة المؤيدة للفلسطينيين.

وتتفق إسرائيل والولايات المتحدة على أن إعلان الدولة الفلسطينية يجب أن يكون نتيجة مفاوضات ثنائية، وليس فرضه من جانب واحد.

ومع ذلك، أشار المبعوث الفلسطيني زياد أبو عمرو إلى أنه بفضل القرار 181 انضمت إسرائيل إلى الأمم المتحدة كدولة كاملة العضوية في عام 1948. وأصر نائب المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة على أن السلطة الفلسطينية “لم تردع عن سعينا.” من أجل حرية واستقلال الفلسطينيين.

وقال الممثل الأمريكي المناوب للشؤون السياسية الخاصة روبرت وود إنه لا ينبغي قبول فلسطين في الأمم المتحدة طالما أن حماس تسيطر على غزة، وأن واشنطن تواصل دعم حل الدولتين. وقال في بيان إن “هذا التصويت لا يعكس معارضة إنشاء دولة فلسطينية، بل اعترافا بأن ذلك لن يأتي إلا من خلال المفاوضات المباشرة بين الطرفين”.

السفير الإسرائيلي جلعاد إردان يقول إن القرار “بعيد عن الواقع” [from] الواقع على الأرض” ولم يكن من الممكن أن يكون لها “أي تأثير إيجابي على أي من الأطراف”. واعترف بأنها “كيان يدعم الإرهاب ولا يستحق أي مكانة في الأمم المتحدة”.



#فلسطين #ترفض #عضويتها #الكاملة #في #الأمم #المتحدة #بسبب #الفيتو #الأمريكي

Related Post

اترك تعليقاً