الثلاثاء. مايو 21st, 2024

قضية جوليان أسانج المدعومة من DDoSecrets: تسرب البيانات مع الوثائق الحكومية

قضية جوليان أسانج المدعومة من DDoSecrets: تسرب البيانات مع الوثائق الحكومية

أصدرت المحكمة العليا في المملكة المتحدة حكما في نهاية شهر مارس الماضي يمكن أن يمثل نقطة تحول مهمة لمؤسس ويكيليكس جوليان أسانج في قضيته القانونية الطويلة والمعقدة. ومددت المحكمة فرصة أسانج لتجنب تسليمه إلى الولايات المتحدة، مما منحه الفرصة لمواصلة الطعن في تهم التجسس.

وبحسب الحكم الصادر في لندن، قضى قاضيان في المحكمة العليا بعدم تسليم أسانج على الفور إلى الولايات المتحدة. وقالت المحكمة إن أسانج لديه “احتمال حقيقي للنجاح” في الاستئناف ضد أمر تسليمه، ودعت إلى تقديم “ضمانات” إضافية بشأن معاملته إذا تم تسليمه.

لقد وصل قرار المحكمة بعد تنازل القضاة للحكومة الأمريكية ثلاثة أسابيع لتقديم ضمانات مُرضية بشأن معاملة أسانج، بما في ذلك احترام التعديل الأول لدستور الولايات المتحدة، والحماية من التمييز على أساس جنسيته، والتأكيد على أنه لن يُحكم عليه بالإعدام.

تمنح هذه الهدنة المؤقتة الأمل المتجدد لأسانج وأنصاره، ومن المقرر عقد جلسة استماع أخرى في 20 مايو/أيار 2024. وإذا لم تقدم الولايات المتحدة ضمانات كافية، فسيتم عقد جلسة استئناف كاملة، مع احتمال عدم تسليم أسانج.

نشاط DDoSecrets وEmma Best

وقد اجتذبت قضية أسانج الاهتمام العالمي، مع مناقشات ساخنة حول حرية الصحافة، وحماية المصادر الصحفية، والخط الفاصل بين الصحافة والجرائم الإلكترونية.

وفي هذا السياق، تبرز أهمية العمل الذي تقوم به إيما بيست ومنظمتها Distributed Denial of Secrets (DDOS). لقد لعب DDOS دورًا رئيسيًا في نشر المعلومات العامة ذات الصلة، بما في ذلك المستندات والمحادثات، والتي ساعدت في تسليط الضوء على قضية أسانج وأنشطة ويكيليكس.

وفقًا لبيست، لدى DDOS مجموعة واسعة من المحادثات والوثائق ذات الصلة بقضية أسانج، بما في ذلك تلك التي تشكك في مصداقية بعض الشهود الرئيسيين. يعكس عمل DDOS أهمية زيادة الشفافية والوصول إلى المعلومات في سياق القضايا القضائية ذات الأهمية الدولية.

على وجه التحديد، نحن نتحدث عن جعل مجموعة البيانات متاحة للجمهور منذ عام 2020 من قبل AssangeLeaks في الوقت المقدم كجزء أول من المحتوى، الآن في عام 2024, في النسخة الكاملة تم الكشف عن كافة الوثائق المتعلقة بقضية أسانج ويكيليكس: أكثر من 100 غيغابايت من البيانات قابلة للتنزيل عبر التورنت.

ماذا تحتوي البيانات الصادرة؟

مئات الآلاف من رسائل البريد الإلكتروني

  • عشرات الآلاف من رسائل البريد الإلكتروني من/إلى موظفي ويكيليكس الحاليين والسابقين والمتطوعين والأعضاء المجهولين السابقين

عشرات الآلاف من الوثائق

  • الآلاف من سجلات الدردشة (مئات الآلاف من الصفحات) مع موظفي ويكيليكس الحاليين والسابقين والمتطوعين والأعضاء المجهولين السابقين
  • مئات من وثائق ويكيليكس الداخلية (غير المنشورة).
  • عشرات القضايا المعروضة على المحاكم (بعضها مغلق) من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والسويد وأستراليا
  • مئات الوثائق من الوكالات العسكرية والشرطية، وفرقة عمل لمراجعة الاستخبارات، ووكالات حكومية أخرى
  • العشرات من وثائق جامعة كاليفورنيا العالمية
  • نسخ من عشرات المواقع (بما في ذلك المواقع المحذوفة)
  • نسخ من قنوات Telegram (بما في ذلك القنوات المحذوفة)
  • نسخ من منتديات المناقشة (بما في ذلك المحذوفة)
  • وثائق مالية من حملات ويكيليكس وأسانج، من أستراليا والإكوادور وألمانيا وأيسلندا والولايات المتحدة وغيرها.
  • معلومات المانحين

أنظر أيضا

مئات الملفات الصوتية

  • تسجيلات مكالمات الهاتف/سكايب

مئات من ملفات الفيديو
عشرات الآلاف من الصور (العديد منها يحتوي على نص)
عشرات الآلاف من الملفات الأخرى كود المصدر

وبينما تستمر قضية أسانج في إثارة الجدل والنقاش، فإن الدور الذي تلعبه منظمات مثل DDOS في جعل المعلومات المهمة شفافة يوضح أهمية اليقظة العامة ودعم المبادئ الديمقراطية الأساسية.

وسيظل مصير أسانج والأهمية الأوسع لقضيته موضوعًا للمناقشة والتفكير مع استمرار تطور العملية القانونية.

#قضية #جوليان #أسانج #المدعومة #من #DDoSecrets #تسرب #البيانات #مع #الوثائق #الحكومية

Related Post

اترك تعليقاً