السبت. مايو 18th, 2024

ما نعرفه عن الضربة المبلغ عنها على إيران

ما نعرفه عن الضربة المبلغ عنها على إيران

هزت انفجارات مقاطعة أصفهان بوسط إيران يوم الجمعة، وفقًا لما ذكرته وسائل الإعلام الرسمية، بينما قال مسؤولون أمريكيون لوسائل الإعلام الأمريكية إن إسرائيل نفذت ضربة انتقامية على الجمهورية الإسلامية.

ويأتي الهجوم بعد أقل من أسبوع من إطلاق طهران وابلًا من أكثر من 300 طائرة بدون طيار وصاروخ في أول هجوم مباشر لها على الأراضي الإسرائيلية. وكان هذا الهجوم غير المسبوق في حد ذاته بمثابة انتقام لهجوم سابق في سوريا ألقي باللوم فيه على نطاق واسع على إسرائيل.

ودفعت الاشتباكات المتصاعدة بين الخصمين اللدودين القوى العالمية إلى الحث على توخي الحذر ومناشدة الجانبين عدم السماح للاحتكاكات الكامنة وراء الحرب في غزة بالتحول إلى صراع أوسع في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

وإليكم ما نعرفه حتى الآن عن الضربة المبلغ عنها داخل إيران:

– ما الذي ضرب؟ –

وفي وقت مبكر من الجمعة، ذكرت وكالة أنباء فارس الإيرانية أن “ثلاثة انفجارات” سُمعت بالقرب من قاعدة شكاري الجوية العسكرية في شمال غرب محافظة أصفهان.

وقال المتحدث باسم وكالة الفضاء الإيرانية حسين داليريان، إنه تم إسقاط عدة طائرات مسيرة، ولم يكن هناك “هجوم صاروخي في الوقت الحالي”.

وقال مسؤول أمريكي لم يذكر اسمه لشبكة CNN إن هدف الضربة الإسرائيلية داخل إيران لم يكن نوويًا.

وقالت وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء إن “المنشآت النووية في محافظة أصفهان آمنة تماما”.

ونفت تسنيم نقلا عن مصادر مطلعة أيضا تعرض إيران لهجوم من الخارج.

كما تم الإبلاغ عن انفجارات في جنوب سوريا، وفقا لمجموعة ناشطة محلية.

– كيف ردت إيران؟ –

وذكرت وسائل الإعلام الرسمية أنه تم تفعيل أنظمة الدفاع الجوي فوق عدة مدن إيرانية.

وذكرت وكالة مهر للأنباء أنه تم تعليق الرحلات الجوية إلى مدن طهران وأصفهان وشيراز، وكذلك المطارات في عدة أجزاء من البلاد.

وأظهرت برامج تتبع الرحلات الجوية أن الرحلات الجوية التجارية تتجنب غرب إيران، بما في ذلك أصفهان، وتلتف حول طهران من الشمال والشرق.

قالت شركة الطيران الإماراتية في بيان إن إحدى طائرات فلاي دبي التي غادرت بالفعل إلى طهران اضطرت للعودة إلى دبي بعد إغلاق مطار العاصمة الإيرانية.

وصباح الجمعة، بث التلفزيون الإيراني بثا حيا لحركة المرور العادية على الطريق عند دوار في أصفهان، في حين قالت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية الرسمية إنه لم يتم الإبلاغ عن “أضرار كبيرة” بعد الانفجارات.

– لماذا الان؟ –

ونفذت الجماعات المسلحة المدعومة من إيران في جميع أنحاء المنطقة هجمات على إسرائيل منذ اندلاع الحرب في غزة في أكتوبر/تشرين الأول.

ويحظى كل من حزب الله اللبناني وحركة حماس الفلسطينية بدعم من إيران.

لكن التبادلات الأخيرة والمباشرة بين إسرائيل وإيران وصلت إلى مستوى غير مسبوق.

ردا على الهجوم المميت على القنصلية الإيرانية في دمشق في الأول من أبريل/نيسان والذي ألقي باللوم فيه على نطاق واسع على إسرائيل، أطلقت طهران مئات الصواريخ والطائرات بدون طيار على عدوها اللدود.

وتعهدت إسرائيل بالرد على الهجوم الذي شنته يوم السبت، والذي تم اعتراض معظمه ولم يتسبب في سقوط قتلى.

وقبل ساعات فقط من سماع دوي الانفجارات داخل إيران يوم الجمعة، حذر وزير الخارجية من أن إسرائيل ستندم على أي هجوم على بلاده.

ووصف وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة خلال اجتماع بشأن الشرق الأوسط يوم الخميس، القصف الذي شنته الجمهورية الإسلامية في نهاية الأسبوع بأنه “دفاع مشروع” وقال إن على إسرائيل “وقف أي مغامرة عسكرية أخرى”.

– ماذا كان رد الفعل؟ –

وقال الجيش الإسرائيلي لوكالة فرانس برس الجمعة إنه “ليس لدينا تعليق في الوقت الحالي” عندما سئل عن تقارير عن انفجارات وضربات في إيران وسوريا.

ولم يصدر تعليق فوري من البيت الأبيض أو البنتاغون.

وذكرت العديد من وسائل الإعلام الأمريكية أن واشنطن تلقت إشعارًا مسبقًا بالضربات الإسرائيلية، لكنها لم تؤيد العملية ولم تلعب أي دور في تنفيذها.

بور-رطل/dv



#ما #نعرفه #عن #الضربة #المبلغ #عنها #على #إيران

Related Post

اترك تعليقاً