السبت. مايو 18th, 2024

مجموعات التنمية المجتمعية للمغرب وفرنسا وإيطاليا وتونس تعزز تعاونها في مواجهة تحديات حوض البحر الأبيض المتوسط ​​– المغرب اليوم

مجموعات التنمية المجتمعية للمغرب وفرنسا وإيطاليا وتونس تعزز تعاونها في مواجهة تحديات حوض البحر الأبيض المتوسط ​​– المغرب اليوم

أكد المديرون العامون لصناديق الودائع المغربية، خالد سفير، من فرنسا، إريك لومبارد من إيطاليا، داريو سكانابيكو، والتونسية نجية الغربي، الذين اجتمعوا يوم الخميس في مقر Cassa Depositi e Prestiti في روما، من جديد على طموحهم المشترك لتحديد الحلول التي تتيح لنا مواجهة التحديات التي تواجه حوض البحر الأبيض المتوسط ​​بشكل جماعي.

لقد أنشأ المسؤولون “إنشاء إطار تشاور دائم (CPC) يعزز من ناحية تبادل الممارسات الجيدة والخبرات بين الصناديق، ومن ناحية أخرى، التفاعلات مع النظام البيئي المالي للبحر الأبيض المتوسط ​​لتعزيز تنفيذ سياسات ملموسة”. مشاريع ذات تأثير مباشر على الساكنة”، حسبما جاء في بلاغ صحفي صادر عن صندوق الإيداع والتدبير بالمغرب.

وأشار البيان الصحفي إلى أن أعضاء منتدى صناديق الإيداع، الصناديق المغربية والفرنسية والإيطالية والتونسية، يحافظون على علاقات تاريخية وغنية تقوم على الثقة والمشاركة والاحترام المتبادل، مضيفين أنهم أقوياء في هذا الحوار ويدركون القضايا المتأصلة في صندوق الإيداع. وفي المنطقة الأورومتوسطية، أطلقت هذه المؤسسات الأربع ديناميكية تهدف إلى مواصلة تعزيز تعاونها خلال المؤتمر السابع لمنتدى صناديق الإيداع في أبيدجان، في سبتمبر 2023.

يعكس هذا الاجتماع الأول في روما الطموح المشترك لمديري Caisses الأربعة لتطوير حلول جماعية للتحديات الرئيسية التي تواجه حوض البحر الأبيض المتوسط، وعلى رأسها ظاهرة الاحتباس الحراري، في حين أن التنوع البيولوجي البحري والساحلي للبحر الأبيض المتوسط، الفريد من نوعه في العالم، في خطر شديد، نلاحظ.

“التآكل الساحلي، وارتفاع منسوب سطح البحر، والتصحر، والإجهاد المائي… هناك العديد من الظواهر التي أصبحت بالفعل واقعا في العديد من البلدان في المنطقة. تضاف إلى هذه التحديات البيئية المشاكل الاجتماعية والاقتصادية ومشاكل الطاقة التي تفاقمت في السنوات الأخيرة بسبب جائحة كوفيد-19 والحرب في أوكرانيا.

وفي كل هذه المواضيع، نجحت صناديق الإيداع، وهي جهات فاعلة رائدة في مواجهة التقلبات الدورية، والملتزمة بالمصلحة العامة، في تطوير “خبرة حقيقية من خلال نشر حلول مبتكرة على المستوى الوطني”.

وإزاء هذه الملاحظة، تركزت المناقشات بين المديرين العامين على ثلاثة محاور رئيسية تتوافق مع أولويات عمل كل صندوق، وهي الاستثمار والمناخ والتنوع البيولوجي والابتكار المالي في خدمة الإمكانات البشرية.

وفي نهاية مناقشاتهم، تم تسجيل إنشاء لجنة البرنامج والتنسيق، والتي ستوفر منصة مناقشة “مرنة وعملية” بين المؤسسات الأربع مما يسمح لها بتبادل الممارسات الجيدة في القطاعات الرئيسية مثل التنمية والتخطيط الحضري والتكيف. لتغير المناخ وحماية التنوع البيولوجي وتطوير البنية التحتية المستدامة وتمويل المشاريع التي تنفذها الشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة.

ووفقا لهم، سيعمل البنك المركزي الصيني أيضا على تعزيز التفاعل والتنسيق مع النظام المالي المتوسطي بأكمله، سواء الهياكل الوطنية القريبة من نموذج Caisses de Dépôts أو الجهات التمويلية الرئيسية المشاركة في منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​مثل بنك الاستثمار الأوروبي (EIB). بنك الإنشاء والتعمير (EBRD)، أو وكالات التنمية الوطنية أو شبكات مختلفة من المستثمرين، وخاصة على المدى الطويل، من أجل ضمان التآزر المناسب بين الأجهزة المالية المختلفة.

كما رحبوا بدور وعمل الاتحاد من أجل المتوسط ​​كإطار متعدد الأطراف للتعاون في منطقة البحر الأبيض المتوسط، ملتزم تماما بالتنمية الاقتصادية المستدامة والشاملة في المنطقة.

Face aux défis multiples auxquels la région est confrontée, notamment celui du changement climatique, les directeurs généraux ont souligné que les Caisses de Dépôts étaient ”pleinement mobilisées pour continuer de mettre en place des réponses innovantes et concrètes en faveur des populations et de la protection من البيئة”.

وشدد السيد سفير، في البيان الصحفي، بهذه المناسبة على ضرورة اغتنام هذه الفرصة لوضع صناديق الودائع على مسار التنمية المستدامة.

وأكد بالتالي أنه “لكي يكون لدينا عالم أفضل غدًا ويتجاوز إعلان المبادئ، يجب علينا، نحن صندوق الودائع، أن تكون لدينا طموحات جديدة ونفكر بلا شك في أساليب عمل جديدة. مرحلة جديدة واستراتيجية جديدة. ويجب أن يكون أفقنا هو دعم كل هذه التحولات من أجل رفاهية الأجيال القادمة.

#مجموعات #التنمية #المجتمعية #للمغرب #وفرنسا #وإيطاليا #وتونس #تعزز #تعاونها #في #مواجهة #تحديات #حوض #البحر #الأبيض #المتوسط #المغرب #اليوم

By morocco

Related Post

اترك تعليقاً