السبت. مايو 18th, 2024

وتأتي زيارة جلالة الملك التاريخية إلى مصر لتعزيز العلاقات الثنائية وخدمة المصالح العربية

وتأتي زيارة جلالة الملك التاريخية إلى مصر لتعزيز العلاقات الثنائية وخدمة المصالح العربية

أكد العديد من السياسيين المصريين أن زيارة جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة لمصر، والمحادثات مع فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، ستؤدي إلى مكاسب سياسية كبيرة خلال الفترة المقبلة.

وأكدوا في تصريحات لموقع “اليوم السابع”، وموقع “تحيا مصر”، وموقع “صدى البلد” الإخباري، وجريدة “الدستور”، وجريدة “الوطن”، أن البلدين وقد ازدهرت العلاقات العميقة الجذور خلال السنوات الماضية، لافتاً إلى أن التحديات الإقليمية المتنامية تتطلب توحيد المواقف لخدمة الأمن القومي للبحرين ومصر والأمن القومي لمجلس التعاون والأمة العربية ككل.

وفي هذا الصدد، أكد المستشار حسين أبو العطا رئيس الحزب المصري وعضو المكتب التنفيذي للائتلاف الحزبي المصري، أن العلاقات البحرينية المصرية متميزة، وهو ما ينعكس في الحرص الدائم لجلالة الملك والرئيس السيسي لتعزيزها بما يخدم مصالح البلدين ومصالح مجلس التعاون والأمة العربية.

وأضاف أن الزيارة الرسمية لجلالة الملك إلى مصر تعكس التعاون المثمر المستمر بين البلدين، خاصة في المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية، والتنسيق الأمني ​​والعسكري بينهما، بالإضافة إلى الجهود المشتركة في مكافحة الإرهاب.

وأضاف أن الزيارات المكثفة التي قام بها القادة العرب لمصر مؤخرا تعكس رغبتهم الصادقة في توحيد الصف العربي والحفاظ على مكتسبات الشعوب العربية.

وأكد الدكتور رضا فرحات، نائب رئيس حزب المؤتمر، أن الزيارة التاريخية لجلالة الملك حمد لمصر أتاحت فرصة كبيرة لتعزيز العلاقات الثنائية وتوحيد المواقف العربية، مؤكدا التزام البلدين بتوسيع التعاون بينهما في مختلف المجالات الهادفة. في مواجهة التحديات الإقليمية.

وأضاف أن الزعيمين ناقشا آخر التطورات الإقليمية، خاصة سبل ترسيخ السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، مشيرا إلى أن البحرين ومصر جددتا دعمهما الثابت للشعب الفلسطيني، مشيرتين إلى دعوتهما للتوصل إلى حل دائم للقضية الإسرائيلية. – الصراع الفلسطيني من خلال الشروع في عملية سياسية جادة تقوم على حل الدولتين، تؤدي إلى إقامة دولة فلسطينية كاملة العضوية في الأمم المتحدة، ومعترف بها دولياً، على حدود الرابع من حزيران/يونيو 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

وأشار الدكتور حسن هجرس، عضو اللجنة العليا لحزب الجيل الديمقراطي، إلى أن زيارة جلالة الملك كانت خطوة مهمة لدفع علاقات الشراكة بين البلدين إلى الأمام، وسط توترات إقليمية غير مسبوقة خلقت توترات أمنية وسياسية واقتصادية. التحديات التي تواجه دول المنطقة.

وأضاف أن الزيارة الملكية لمصر تؤكد عمق العلاقات الثنائية الاستراتيجية والتعاون المثمر في مختلف المجالات.

أشاد النائب طارق رضوان، رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب المصري، بالنتائج المثمرة التي أسفرت عنها المباحثات التي جرت بين جلالة الملك حمد والرئيس السيسي، مشيراً إلى أن المباحثات رفيعة المستوى هدفت إلى إعادة التأكيد على دعم القضية الفلسطينية وقطع الغيار. المنطقة مخاطر توسيع الصراع.

وقال إن المباحثات بين الزعيمين تركزت على الجهود المستمرة التي تبذلها مملكة البحرين ومصر والمساعي العربية المشتركة لإنهاء الوضع الراهن من خلال حشد الجهود الدولية لوقف إطلاق النار الفوري في غزة ووقف التهجير القسري والمجاعة والانتهاكات الجماعية. ومحاولات معاقبة الفلسطينيين، فضلا عن ضمان إيصال المساعدات الإنسانية دون عوائق.

وأشارت نوران عوادين، الباحثة في المركز المصري للدراسات الاستراتيجية، إلى أن زيارة جلالة الملك عكست مواقف ورؤى وأهداف استراتيجية متشابهة بين البلدين.

وأكدت في تصريح لقناة إكسترا نيوز المصرية، أن العلاقات البحرينية المصرية تعتبر نموذجية على المستوى العربي، بفضل الحرص الدائم لجلالة الملك والرئيس السيسي على تطويرها باستمرار.

وأضافت أن العلاقات المتميزة بين البلدين ساهمت في تعزيز العمل العربي المشترك.

وأكد الدكتور طارق فهمي أستاذ العلوم السياسية، أن الزيارة الملكية تؤكد متانة العلاقات الثنائية، مشيدًا بإشادة جلالة الملك بدور مصر في المنطقة.

وأشادت السفيرة رخا أحمد حسن، مساعد وزير الخارجية الأسبق، بالمحادثات التي جرت بين جلالة الملك حمد والرئيس السيسي، مضيفة أن الزيارة تهدف إلى مناقشة التطورات الإقليمية الراهنة وضرورة منع توسع الصراع.

وأشار ناجي عبد الفتاح الشهابي، رئيس حزب الجيل الديمقراطي، إلى أن زيارة جلالة الملك ولقائه بالرئيس السيسي تشهد على قوة العلاقات الأخوية الاستراتيجية بين البلدين.

وأضاف أن زيارة جلالة الملك تعد الأولى من نوعها لمصر بعد إعادة انتخاب الرئيس السيسي لفترة رئاسية جديدة، لافتا إلى أن التصعيد المستمر في المنطقة يتطلب مزيدا من التنسيق.

نشرت صحيفة “اليوم السابع” دراسة أجراها المركز المصري للدراسات الاستراتيجية حول التنسيق الاستراتيجي بين البلدين. وسلطت الدراسة الضوء على الجوانب الإيجابية المتعددة للزيارة الملكية التاريخية، حيث أكدت عمق العلاقات الثنائية، واهتمام مصر بتعزيز علاقاتها مع دول مجلس التعاون والدول العربية، فضلا عن حرص البلدين على إنهاء الحرب الإسرائيلية على غزة. تجريد واحتواء التصعيد الناتج عنه.

بنا (ص)

#وتأتي #زيارة #جلالة #الملك #التاريخية #إلى #مصر #لتعزيز #العلاقات #الثنائية #وخدمة #المصالح #العربية

By Bahrain

Related Post

اترك تعليقاً