الأثنين. يونيو 17th, 2024

ومن المتوقع أن تعقد الجولة الأخيرة من محادثات الهدنة في غزة في مصر

ومن المتوقع أن تعقد الجولة الأخيرة من محادثات الهدنة في غزة في مصر

من المتوقع أن تستأنف المحادثات للتوصل إلى هدنة في غزة الأحد بعد أن رفضت حماس أي اتفاق فشل في إنهاء الحرب في الأراضي الفلسطينية واتهمت الزعيم الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بـ “عرقلة الاتفاق شخصيا”.

اقترح المفاوضون الذين يسعون إلى وقف الحرب المدمرة المستمرة منذ سبعة أشهر وقف القتال لمدة 40 يومًا وتبادل الرهائن مع السجناء الفلسطينيين، وفقًا للتفاصيل التي نشرتها بريطانيا.

والتقى وسطاء قطريون ومصريون وأميركيون مع وفد من حماس في القاهرة يوم السبت، وقال مصدر كبير من حماس قريب من المفاوضات لوكالة فرانس برس إنه ستكون هناك “جولة جديدة” من المحادثات يوم الأحد.

وألقى كل جانب اللوم على الآخر في تعثر المفاوضات، حيث أصر مسؤول كبير في حماس في وقت متأخر من يوم السبت على أن الحركة “لن توافق تحت أي ظرف من الظروف” على هدنة لا تتضمن صراحة نهاية كاملة للحرب، بما في ذلك انسحاب إسرائيل من غزة.

وأدان المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه الجهود الإسرائيلية للتوصل إلى اتفاق لإطلاق سراح الرهائن “دون ربطه بإنهاء العدوان على غزة”. واتهم نتنياهو بـ”عرقلة جهود التوصل إلى هدنة شخصيا” بسبب “مصالح شخصية”.

وقال مسؤول إسرائيلي كبير في وقت سابق إن حماس “تحبط إمكانية التوصل إلى اتفاق” برفضها التنازل عن مطلبها بإنهاء الحرب.

وقال المسؤول لوكالة فرانس برس في القدس إن إسرائيل لم توافق على أي ضمانات بانتهاء الحرب.

وعلى الرغم من أشهر من الجهود الدبلوماسية المكوكية، فشل الوسطاء في التوصل إلى هدنة جديدة مثل وقف إطلاق النار الذي استمر أسبوعًا والذي شهد إطلاق سراح 105 رهائن في نوفمبر الماضي مقابل إطلاق سراح الفلسطينيين الذين تحتجزهم إسرائيل.

وتعثرت المفاوضات السابقة جزئيا بسبب مطالبة حماس بوقف دائم لإطلاق النار وتعهدات نتنياهو المتكررة بسحق مقاتلي الحركة المتبقين في مدينة رفح الجنوبية، التي تعج بالمدنيين النازحين.

ولم ترسل إسرائيل بعد وفدا إلى القاهرة. وقال المسؤول الإسرائيلي إنه لن يفعل ذلك إلا إذا كان هناك “تحرك إيجابي” بشأن الإطار المقترح.

وأضاف المسؤول: “من المتوقع إجراء مفاوضات صعبة وطويلة من أجل التوصل إلى اتفاق فعلي”.

– “مجاعة شاملة” –

واندلعت الحرب في اعقاب الهجوم غير المسبوق الذي شنته حماس في 7 تشرين الاول/اكتوبر على اسرائيل والذي اسفر عن مقتل اكثر من 1170 شخصا، معظمهم من المدنيين، بحسب تعداد لوكالة فرانس برس استنادا الى ارقام رسمية اسرائيلية.

وأدى الهجوم الانتقامي الإسرائيلي ضد حماس إلى مقتل ما لا يقل عن 34654 شخصًا في غزة، معظمهم من النساء والأطفال، وفقًا لوزارة الصحة في القطاع الذي تديره حماس.

وحذرت الأمم المتحدة من “مجاعة شاملة” في شمال قطاع غزة.

وقالت سيندي ماكين، المديرة التنفيذية لبرنامج الغذاء العالمي، في مقابلة نشرت الجمعة: “هناك مجاعة، مجاعة شاملة في الشمال وهي تتجه نحو الجنوب”.

أعلنت منظمة الصحة العالمية، اليوم الجمعة، أن توافر الغذاء في قطاع غزة تحسن بشكل طفيف للغاية في الأراضي الفلسطينية المحاصرة التي يسكنها 2.4 مليون نسمة.

وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من 70 بالمئة من المباني السكنية في غزة دمرت كليا أو جزئيا، وإن إعادة البناء ستتطلب جهدا لم يسبق له مثيل منذ الحرب العالمية الثانية.

قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، مساء الجمعة، إن قبول اتفاق هدنة مع إسرائيل يجب أن يكون “أمرا بديهيا” بالنسبة لحماس، التي هي “الشيء الوحيد الذي يقف بين سكان غزة ووقف إطلاق النار”.

ويتعرض الرئيس الأمريكي جو بايدن لضغوط داخلية متزايدة للاستفادة من المزيد من التنازلات من حكومة نتنياهو بشأن إدارتها للحرب.

وأعربت رسالة موقعة من 88 عضوًا في الكونجرس من الحزب الديمقراطي الذي ينتمي إليه بايدن، عن قلقها البالغ إزاء “الحجب المتعمد” من جانب إسرائيل للمساعدات للمدنيين الفلسطينيين، وحثت بايدن على النظر في وقف مبيعات الأسلحة ما لم يتغير سلوك إسرائيل.

وبطلب من الولايات المتحدة، سهلت إسرائيل إيصال المزيد من المساعدات إلى غزة في الأيام الأخيرة، لكن وكالات الأمم المتحدة تقول إن ذلك لم يمنع المجاعة المستمرة.

– “حمام دم” في رفح –

وقد أثار احتمال الهجوم على رفح قلقاً دولياً متزايداً.

وقال المسؤول الكبير في حماس يوم السبت إن إسرائيل ستتحمل “المسؤولية الكاملة عن إصرارها على دخول رفح بدلا من وقف العدوان”.

وتقول منظمة الصحة العالمية إن 1.2 مليون شخص، أي نصف سكان قطاع غزة، يقيمون في رفح.

وحذر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس الجمعة من أن “عملية عسكرية واسعة النطاق في رفح… قد تؤدي إلى حمام دم”.

وأثارت الحرب في غزة أيضا تصاعدا في أعمال العنف في الضفة الغربية المحتلة المضطربة بالفعل حيث قالت إسرائيل يوم السبت إن قواتها قتلت خمسة “إرهابيين” فلسطينيين خلال حصار استمر 12 ساعة بالقرب من طولكرم.

وأعلنت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، عن مقتل ثلاثة مقاتلين، من بينهم زعيمها علاء أديب في طولكرم.

وقتل 496 فلسطينيا على الأقل في القطاع برصاص القوات الإسرائيلية أو المستوطنين منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر، بحسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس.

واندلعت الاحتجاجات الطلابية ضد الحرب في أوروبا وأميركا الشمالية، حيث تجمع المتظاهرون في ما لا يقل عن 40 جامعة أميركية منذ منتصف إبريل/نيسان.

وفي الأيام الأخيرة، قامت الشرطة بفض عدة اعتصامات طلابية بالقوة، بما في ذلك اعتصام في جامعة نيويورك بناء على طلب مديريها.

وفي جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، أفرغ مئات من رجال الشرطة أحد المعسكرات، وهدموا الحواجز واعتقلوا أكثر من 200 متظاهر.

بور-MCA/MTP



#ومن #المتوقع #أن #تعقد #الجولة #الأخيرة #من #محادثات #الهدنة #في #غزة #في #مصر

يُرجى مشاركة الأخبار على وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بك باستخدام أزرار المشاركة على الصفحة، شكرًا لك!

Related Post

اترك تعليقاً